وزيرة الصحة: معظم ضحايا كورونا جاءوا للمستشفى قبل 24 ساعة من الوفاة – مصر[جريدة مصر 7]

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

[جريدة مصر 7]

علقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، على تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، موضحة أنه بالرغم من الزيادة في عدد الوفيات والإصابات لكن ما زلنا في مرحلة التحكم في الانتشار بشكل كبير “ما زلنا قادرين على الرصد والتتبع، وهدفنا ألا يصل منحنى الإصابات إلى أرقام كبيرة”.

وأضافت “زايد”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “القاهرة الآن”، مع الإعلامية لميس الحديدي، على شاشة “العربية الحدث”: “كلما قلت الإصابات زادت فرصة العلاج بشكل أفضل، وفي ذات الوقت يغذي قدرتنا الاستيعابية للأعداد المصابة”، موضحة أن وصول الإصابات لرقم 1000 ليس مفزعا لكل الدول، لكن بالنسبة لنا في مصر رقم ومؤشر لا نفضله ولا نحب أن نصل إليه سريعا.

وتابعت: “لو صلنا إليه في مدى طويل مش هيبقى مقلق، بعد 10 أيام أو 12 يوم، لكن لو حصل في تلات أيام هيبقى صعب في التقصي والمتابعة” .

نصائح لعدم وصول الحالات للمرحلة الحرجة

وجهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، رسالة للمواطنين بشأن أسرهم ووالديهم، حيث قالت: “بوجه رسالة للأسر، لا تنتظر وصول والديك لحالة حرجة يصعب علاجها لأن معظم الحالات المتوفاة بتيجي في حالة حرجة وقبل أخذ العينة بيكون توفي”، موضحة أن معظم الوفيات أتت للمستشفى قبل 24 ساعة من الوفاة، وذلك لأن الأسر “مش واخدة بالها من الأعراض”، على حد قولها.

وأضافت “زايد”: “أي حد عنده ارتفاع في درجات الحرارة مع أعراض تنفسية يتصل بينا فوراً والخطوط دلوقتي الساخنة بقت مجانية بالتعاون مع وزارة الاتصالات”.

وحول أزمة المعدات الطبية الخاصة بأجهزة الكشف والتنفس الصناعي في العالم في المناطق الموبوءة قالت الوزيرة: “بالنسبة لنا معندناش أزمة دلوقتي في ظل الوضع الحالي اللي إحنا فيه.. الحمد لله إحنا في وضع كويس جداً ومأمنين نفسنا من قبل الازمة في خطوة استباقية من خلال الاستيراد ومتعاقدين على شحنات حتى الآن”.

[جريدة مصر 7]

‫0 تعليق

اترك تعليقاً