هل تسبب فيروس كورونا فى توقف الحفائر الأثرية فى مصر؟ زاهى حواس يجيب[جريدة مصر 7]

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

[جريدة مصر 7]


فى ظل مواجهة الدولة لفيروس كورونا المستجد، ومطالبة الحكومة بتقليل عدد العاملين فى المؤسسات لمنع التجمعات، نظرًا لعدم تفشى الفيروس، ومؤخرًا تم الإعلان عن غلق جميع المتاحف والمواقع الأثرية حتى نهاية الشهر الحالى، فالسؤال هنا: هل توقفت أعمال الحفائر بالمواقع الأثرية؟ وللإجابة على هذا السؤال تواصلنا مع عالم الآثار الكبير زاهى حواس.


قال عالم الآثار الدكتور زاهى حواس، إن أعمال الحفائر مستمرة فى الأقصر وسقارة، مع اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، حيث إن جميع العاملين يعملون وهم مرتدون الكمامة الطبية، كوسيلة للوقاية من عدوى فيروس كورونا الجديد، حتى لا يتم تفشى الفيروس.


وأوضح الدكتور زاهى حواس، فى تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”، إن وزارة السياحة والآثار قامت بتعقيم جميع المواقع الأثرية سواء فى منطقة آثار الهرم أو المواقع الموجودة فى الأقصر وأسوان، إلى جانب باقى المحافظات، لمواجهة الفيروس، كما أننا قبل البدء فى أعمال الحفائر نقوم بتعقيم المكان وأنفسنا حتى يتم العمل فى بيئة لا تحمل الفيروس، فنحن نعمل وفقا للإجراءات الاحترازية، لطاقم العمل المصرى المشارك فى الحفائر برئاستى.


كما أشاد العالم الكبير زاهى حواس بكل الجهود والإجراءات التى تتخذها الدولة لمنع تفشى فيروس كورونا، ومطالب من المواطنين المصريين بالالتزام بوقت الحظر حفاظًا على أرواحهم وأرواح الآخرين.


بدأت وزارة السياحة والآثار فى إجراءات تعقيم وتطهير المتاحف والمواقع الأثرية في مختلف المواقع الأثرية، وجارى استكمال الأعمال فى باقى المواقع فى صعيد مصر والقاهرة الكبرى، فى إطار سياسة الدولة للحماية والوقاية من تداعيات فيروس كورونا المستجد (covid-19).


جدير بالذكر، أن أعمال التطهير والتعقيم شملت جميع الأسطح والمداخل والمخارج وشباك التذاكر والممرات الداخلية والخارجية والمكتبات والمكاتب الإدارية للعاملين والأماكن الخاصة بحراس الأمن والأبواب والمسطحات التي من الممكن أن يتكأ عليها الجمهور وأماكن جلوس الزائرين وغيرها من الأماكن الملامسة للإنسان، كما تم توزيع أدوات الوقاية والتعقيم من قفازات وكمامات ومواد مطهرة علي جميع العاملين.


وقد تمت أعمال التطهير وفقا للمعاير الدولية لإجراءات التطهير باستخدام مواد معتمدة من وزارة الصحة والسكان.

[جريدة مصر 7]

‫0 تعليق

اترك تعليقاً