إيران تلجأ لكاميرات حرارية لتشخيص الفيروس بعد تفشي “كورونا”.. فيديو[جريدة مصر 7]

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

[جريدة مصر 7]


نشرت وسائل إعلام إيرانية مقطع فيديو لكاميرات حرارية في مطار الإمام الخميني، لتشخيص الحالات المشتبه في اصابتها بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أن شمل تفشي الفيروس كل محافظات ايران البالغ عددها 31، وحصد أرواح 124، وبلغت الإصابات 4747 والمتعافيين 913، وفقا لوزارة الصحة الإيرانية. 


 


وأغلقت إيران مساجدها اليوم، الجمعة، فى جميع الحافظات للأسبوع الثانى على التوالى، وتم إلغاء صلاة الجمعة، وفقا لقرار اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا خشية انتشار الفيروس بين تجمعات المصلين.


كما أغلقت قوات الأمن الإيرانية الطرق الرئيسية المؤدية إلى محافظة مازندران الشمالية، بما في ذلك طريق في مقاطعة جيلان، فيما أطلقت البلاد “خطة التعبئة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا” ، ووفقا لايرنا ، فانه من اجل الوقاية من فيروس كورونا ومكافحته،تم إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مازندران أمام الزوار وغير المواطنين.


وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، تفشى كورونا بسرعة في كافة المحافظات والمدن الإيرانية، وأصبحت إيران تحتل المركز الثاني بعدد الوفيات جراء هذا الفيروس بعد الصين، والمركز الرابع عالميا على صعيد الإصابات بعد الصين وكوريا الجنوبية وإيطالي،وتعتبر العاصمة طهران ومدينة قم العاصمة الدينية، ومحافظة كيلان هي المناطق التي شهدت تسجيل أكبر عدد من حالات الإصابة وأعداد الوفيات، وقد تشهد إيرام الأسبوع المقبل حالات جديدة.


وعلى أعتاب عيد رأس السنة الشمسية الإيرانية عيد النوروز (21 مارس)، حذرت تقارير إيرانية من كارثة حيث أن محافظات إيران ستكون على موعد مع موجة ثانية لتفشي الوباء.


وفى صحيفة خراسان أعربت الصحيفة عن مخاوفها من موجة ثانية لانتشار فيروس كورونا على اعتاب زيارات وسفريات عيد النوروز حيث التقليد المتبع بين الإيرانيين فى زيارات الأهل والأقارب فى هذا العيد، ورغم تحذيرات الصحة الإيرانية إلا أن التقارير تشير إلى أن السفر بين المحافظات لم يتوقف.


وكان وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي عن إغلاق جميع المدارس والجامعات حتى 20 مارس بسبب انتشار فيروس كورونا، وتأجيل امتحانات القبول فى الجامعات فى عموم البلاد، وذلك فى إطار إحتواء انتشاره.


وفى إطار جهود احتواء ارتفاع اعداد مرضى الفيروس، دشنت إيران مستشفى ميدانى فى محافظة قزوين شمال البلاد، ذلك إلى جانب الفرق الطبية المنتشرة فى البلاد لتعقيم الشوارع والأضرحة، كما دخل الحرس الثورى الإيراني على خط مواجهة الفيروس، حيث أقام مستشفى ميدانى فى قم، ويواصل البرلمان الإيراني تعليق جلساته هذا الاسبوع، وحتى اشعار آخر، كما اتخذت قرار بخفض ساعات العمل فى جميع الإدارات الحكومية.


وفى وقت سابق أعلنت إيران، الثلاثاء الماضى، أنها ستُفرج مُؤقتًا عن أكثر من 54 ألف سجين، فى محاولة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد “كوفيد 19”.


 


 



[جريدة مصر 7]

‫0 تعليق

اترك تعليقاً